أنت هنا

رقائق

الفتاوى

أهل الكتاب

عن فرض الإسلام لحسن المعاملة بين أبناء الوطن الواحد مهما اختلفت ديانتهم يتحدث الشيخ خالد الجندى موضحاً أن القرآن الكريم يأمر المسلمين أن يعاملوا أهل الكتاب معاملة حسنة وأن يسود بينهم البر والعدل حتى يسود الأمان فى المجتمع وحتى يغلق الباب أمام الوطن .

 

التسامح والمحبة

التسامح والمحبة

عن سماحة الدين الإسلامى يتحدث الشيخ خالد الجندى ضارباً برسول الإنسانية سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) المثل الأعلى فى السماحة عندما أرسل المقوقس عظيم القبط إليه وفد نصارى نجران و صادف الوفد فى المدينة المنورة عيد الفصح لدى النصارى و علم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن لهم صلاة يريدون أدائها ففتح لهم باب مسجده الشريف ليؤدوا صلاتهم جهة المشرق داخل المسجد ليضرب الرسول (صلى الله عليه وسلم) بذلك المثل الأعلى فى السماحة و المحبة.التسامح والمحبة

لا إاله إلا الله

{الحمد لله رب العالمين} آية فى فاتحة الكتاب تحتوى على عظيم المعانى ويكتفى الشيخ خالد الجندى فى دقيقة اليوم بالحديث عن كلمة رب العالمين وما تحويه هذه الكلمة من أن الخالق عز وجل هو رب كل شئ، فهو رب المؤمن و رب الكافر و هو رب الجماد و رب النبات، مؤكداً أنه ليس لأحد الحق فى أن يعتبر نفسه هو المسئول الوحيد عن الدين و عن المولى عز و جل.

السلام

السلام 

عن الأرتباط الوثيق بين السلام و الدين يتحدث الشيخ خالد الجندى موضحا أنه لا يمكن لأحد أن يفصل بين السلام و الدين لأننا نستخدم لفظ السلام فى الصلاة و فى تحيدة الأخرين. و الموضوع يتلخص فى قول الرسول (صلى الله عليه وسلم): " المسلم من سلم الناس من لسانه و يده" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

وجادلهم باللتى هى أحسن

وجادلهم باللتى هى أحسن

يتحدث الشيخ خالد الجندى عن تأكيد القرآن الكريم للغة الحوار و أن الحوار هو السبيل الوحيد لإيجاد الحلول و حل الكثير من المشاكل، و تظهر هذه الصورة جلية واضحة فى سورة الكهف فى قول المولى عز وجل { وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي} [ وسرة الكهف 36] و هنا ترى كفر صاحب الجنتين بيوم القيامة و لكن إذا أردت أن تتعلم كيف يكون الحوار انظر الى رد صاحب الجنتين بيوم القيامة و لكن إذا أردت أن تتعلم كيف يكون الحوار انظر إلى رد صاحبه و الأسلوب القرآنى البليغ فى قوله تعالى {فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ} [ سورة الكهف 37] تأكيدا على استمرار لغة الحوار حتى بعد أن كفر أحد الصاحبين بيوم القيامة، تأكيداً على أن الحوار و التفاهم هو أفضل الطرق للوصول إلى أى غاية.

وهو السميع العليم

وهو السميع العليم

إذا كان الجميع يسعى لهدف واحد و هو الوصول إلى رضا الله عز وجل و السير على الطريق الحق، فإن الاختلاف فى الآراء و الطرق لا يفسد للود قضية.

لأنه إذا كان الهدف الواحد هو رضا المولى عز وجل فإنه لا مانع من الاختلاف فى الطريق الذى يؤدى لذلك لأنه سبحانه و تعالى عليم بذات الصدور.

العدل هو اسم من اسماء الله الحسنى

العدل هو اسم من اسماء الله الحسنى

من اسم المولى عز وجل "العدل" لا بد أن يتيقن كل عاقل أن الله لا يظلم مثقال ذرة. فالمولى عز وجل يبغض الظالم و الظالمين. والمولى عز وجل يقتص للمظلوم و إن كان كافراُ من الظالم و إن كان مسلما. و يحذر الشيخ خالد المسلمين من ظلم الناس مسلمين كانوا أو غير ذلك.

الصفحات